• Economy
    Jan 24, 2022

    تأثير الأزمات المتعاقبة على روّاد الأعمال بحكم الضرورة في المناطق الريفية في لبنان - حيداب

    • لينا س. مدّاح
    تأثير الأزمات المتعاقبة على روّاد الأعمال بحكم الضرورة في المناطق الريفية في لبنان - حيداب

    تركت الأزمات المتعاقبة التي عصفت بلبنان على مدى السنوات القليلة الماضية، بدءًا من الانهيار المالي وجائحة كوفيد-19، وصولًا إلى انفجار مرفأ بيروت، المؤسسات الصغيرة وروّاد الأعمال بحكم الضرورة (Necessity Driven Businesses) يكافحون من أجل الصمود، وذلك في ظلّ نقص المساعدة الحكومية أو انعدامها. وقد برز العديد من روّاد الأعمال بحكم الضرورة في الأساس بهدف التعامل مع الظروف الاقتصادية الصعبة. ولكن، في ظلّ الأزمات المتتالية، تكافح هذه المؤسسات من أجل الصمود. يشكّل هذا التقرير جزءًا من مشروعٍ أكبر يستكشف التحديات التي يواجهها روّاد الأعمال بحكم الضرورة في مناطق لبنان الريفية، ويقدّم للهيئات الحكومية المحلية خيارات سياسية تدعم أنشطتهم.

    ولغرض إجراء الدراسة، تم اختيار ثلاثة مناطق من ثلاث محافظاتٍ مختلفة لإجراء تحليلٍ مقارن: وهي راشيا في البقاع، وفنيدق في عكار، وقطين وحيداب في جنوب, لبنان. واستندت عملية الاختيار إلى الأسس الاقتصادية والتنوّع الجغرافي وخصائص المناطق الريفية.
     
    ومن أجل تحديد التحديات التي يواجهها روّاد الأعمال بحكم الضرورة في مواصلة العمل وتحقيق الاستدامة في ظلّ الأزمة الحالية، تم اعتماد منهجية بحثٍ نوعية لجمع البيانات وطريقتين لجمعها: (1) مقابلات فردية مباشرة مع صانعي القرار المحليين في كل منطقة، و(2) مناقشات مجموعات العمل مع روّاد الأعمال بحكم الضرورة من القطاعات الفرعية المختارة في المناطق الثلاثة. هذا وقد تمّ اختيار نحو سبعة رواد أعمال من القطاعات الفرعية المحددة لكلّ مجموعة عمل.
     
    ويعدّ هذا التقرير الثالث ضمن سلسلةٍ مخطّطٍ لها من التقارير حول المناطق الريفية في لبنان مع التركيز على عدد من المناطق في قضاء جزين، من ضمنها كل من حيداب (600-700 نسمة)، وقيتولي (4000-4500 نسمة)، وسنيّا، وريمات وصيدون، المشار إليها جميعها فيما بعد بـ"حيداب". ويختم التقرير بتوصياتٍ سياساتية لتجنّب الثغرات المعهودة للسياسات، والتي غالبًا ما تتجاهل دور البلديات في التنمية الاقتصادية المحلية. كما ويسلّط التقرير الضوء على الحاجة إلى سياسة ريادية ريفية أكثر شمولية في لبنان من خلال: (1) تمكين روّاد الأعمال بحكم الضرورة محليًا، (2) تعزيز النمو الاقتصادي لا سيما في القطاع الزراعي، (3) تعزيز الشبكات الإقليمية، (4) إشراك الشباب، و(5) تمكين المرأة.

    لينا س. مدّاح هي باحثة اقتصادية في المركز اللبناني للدراسات. وتشمل مجالات عملها التنمية الاقتصادية والاقتصاد الإقليمي والمواقع الصناعية وديناميكيات المؤسسات والصناعات الثقافية والإبداعية. في رصيد مدّاح شهادة دكتوراه في الاقتصاد من جامعة روفيرا إي فيرجيلي في إسبانيا. أتمّت، قبل انضمامها إلى المركز اللبناني للدراسات، دورةً تدريبية في منظّمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في البندقية، إيطاليا. شغلت منصب باحثةٍ زائرة في مختبر الاقتصادات الإقليمية التطبيقية في جامعة إلينوي إربانا- شامبين (UIUC) في الولايات المتحدة الأميركية، وباحثة اقتصادية في قسم الاقتصاد في جامعة روفيرا إي فيرجيلي (URV) في إسبانيا. حصلت مدّاح على منحةٍ من برنامج "مارتي وفرانكيس كوفند" للمنح الدراسية (2017 – 2020)، وهو مشروعٌ مموّل من المفوضية الأوروبية. وشاركت في العديد من المنصات الاقتصادية الوطنية والدولية التي تناولت العلوم الإقليمية والصناعات الثقافية والإبداعية والتنمية المحلية والجغرافيا الاقتصادية
Sign up for our Newsletter
Thank you for subscribing to our newsletter!