Home | About LCPS | Contact | Careers
PDF

July 24, 2020 | ديما مهدي
دعم مستقبل سوريا والمنطقة: التزامات مكرّرة من جانب الحكومة اللبنانية والتقدم بطيء

لقد استضاف لبنان النازحين السوريين منذ بداية الصراع في سوريا، مما جعله يسجّل أعلى معدل نازحين للفرد الواحد في العالم. وقد اعترف المجتمع الدولي بهذا الجهد ووفر المساعدة الإنسانية غير المشروطة للبنان وللدول المضيفة المجاورة الأخرى من خلال عقد مؤتمرات سنوية للمانحين منذ عام 2013. وفي الوقت نفسه، تعهّدت الحكومة اللبنانية بعدد من الالتزامات السياساتية تكرّرت عاماً تلو العام بحيث لم تقدم أي التزامات جديدة خلال مؤتمر بروكسل في عام 2019. ولدى رصد التقدم، أصبح واضحاً أن لبنان فشل في الوفاء بالتزاماته. فمن أصل ٢٢ التزاماً قطعه لبنان، وفت الحكومة بواحد فقط. التزامات كالوعود المرتبطة بمؤتمر سيدر CEDRE، ووضع خطط العمل، وضمان تطبيق الإعفاء من رسوم الإقامة، واحترام مبدأ عدم الإعادة القسرية من خلال إصدار أوامر الترحيل لم يتم تنفيذها أو تم انتهاكها. بالإضافة إلى ذلك، كان هناك اثني عشر التزاماً غير واضحاً وإما يشير إلى أهداف شاملة أو يتطلب المزيد من المعلومات لتحديد إجراءات واضحة بشأنه ولقياس التقدم المحرز فيه. ويخلص موجز السياسة هذا إلى أن على الحكومة اللبنانية، وفي ضوء المساعدة الإنسانية الدولية الناتجة عن وجود النازحين السوريين، أن تستفيد استفادة قصوى من المساعدة المتاحة وضمان التأثير المستدام على القطاع العام وعلى تقديم الخدمات من خلال الوفاء بالالتزامات التي قطعتها على مر السنين.







Copyright © 2020 by the Lebanese Center for Policy Studies, Inc. All rights reserved. Design and developed by Polypod.